الخميس , نوفمبر 23 2017
الرئيسية / Slider / “طحن الفقراء”.. سر تمسك السيسي بحكومة إسماعيل

“طحن الفقراء”.. سر تمسك السيسي بحكومة إسماعيل

“طحن الفقراء”.. تهمه جديدة وجُهت للحكومة المصرية حيث تقدم محام ببلاغ للنائب العام، يتهم رئيسها شريف إسماعيل بالتعمد لاتخاذ سياسات تشكل ضغطا شديدا على فقراء مصر ، وهو ما تبرأ منه معتبرا أن غلاء الأسعار مجرد روتين موسمي عادي، فيما يشير خبراء في الشأن القومي العربي إلى ان عبدالفتاح السيسي يظل متمسكا بهذه الحكومة على الرغم من الانتقادات الكثيرة لها لانها تتحمل فشله وتقوم بتنفيذ كل ما يأمر به دون تردد.

الحكومة تتنصل

تنصل رئيس الحكومة شريف اسماعيل من الاتهامات الموجهة اليه بطحن الفقراء وتزويد معاناة الشعب المصري حيث برأ حكومته من المسؤولية عن ارتفاع الأسعار.

وقال:” إن الارتفاعات تحدث في أسعار بعض المحاصيل الموسمية، ولا تستمر في الأغلب، زاعما أن هناك أكثر من خمسين سلعة معفاة من تطبيق ضريبة القيمة المضافة.

وأضاف:”  الضريبة ليست على الغذاء، ولا الدواء” ، بحسب زعمه

وكان النائب العام، نبيل صادق، قد تلقى أمس السبت، بلاغا من المحامي تامر سيف، ضد رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل وأعضاء حكومته، يتهمهم جميعا بـ”طحن الفقراء”، واتخاذ سياسات خاطئة أدت لتدهور الأوضاع الاقتصادية.

وذكر البلاغ أن “حكومة شريف إسماعيل اتخذت سياسات تشكل ضغطا شديدا على فقراء مصر، من أجل النهوض بالاقتصاد، وتخطي الأزمة التي تشهدها البلاد على حساب محدودي الدخل”.

وأضاف :”حكومة إسماعيل شهدت فضائح ووقائع فساد كبرى، بداية من الارتفاع الجنوني في الأسعار، وتسريب امتحانات الثانوية العامة، وظهور مافيا القمح، وبرغم ذلك لم تعلن عن أي جهود لمكافحة الفساد المتفشي في مؤسسات الدولة”.

وطالب المحامي تامر سيف، النائب العام، بإصدار قراره باستدعاء شريف إسماعيل، وسؤاله بصفته رئيس الحكومة عن جهود مكافحة الفساد داخل المؤسسات، والمسؤول عن الارتفاع الجنوني للأسعار.

قرارت مؤلمة

من جهته يقول عماد الدين حسين  رئيس تحرير صحيفة “الشروق” المصرية ان الحكومة اتخذت عندة اجراءات صعبة ومتتالية لإنقاذ الاقتصاد المصري وذلك خلال فترة زمنية قصيرة جدا.

واشار حسين في مقال له الى قرارات الحكومة بزيادة أسعار الكهرباء بنسب تتراوح بين 15 إلى 30% لكل الشرائح بلا استثناء ، موضحا ان الأمر في مصر في حالة شبه كارثية، لا يعلم إلا الله كيف سنخرج منها وبأي ثمن، حسب قوله.

وأضاف:” أنه في يوم الإثنين 29 أغسطس الماضي، أقر البرلمان قانون القيمة المضافة بنسبة 13%، وتم البدء في تطبيقها الأسبوع الماضي، لجمع 20 مليار جنيه في الشهور التسعة المتبقية في السنة المالية الجارية، التي بدأت في يوليو الماضي”.

وأردف أنه من المتوقع أن يؤدي تطبيق هذه الضريبة إلى زيادة في أسعار بعض السلع، وثبات سلع أخرى، وإلى انخفاض أسعار سلع ثالثة، إذا كانت إجراءات وآليات السوق تعمل بالفعل في مصر.

وتابع أنه في خلال أيام أيضا، وربما أسابيع، قد نشهد زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق والسكة الحديد.

وأشار إلى أن الحكومة قد تجد نفسها في الفترة المقبلة مضطرة إلى رفع أسعار بعض الخدمات أيضا، مثل الغاز والمياه.

وتابع بأن القرار الأصعب ربما يكون زيادة أسعار مختلف أو غالبية أنواع الوقود، خصوصا السولار، وإذا تم ذلك فإن سلعا كثيرة ستشهد زيادات متباينة.

واختتم حسين مقاله بالقول: “القرار الأصعب الآخر هو توحيد سعر الصرف أو تعويم الجنيه جزئيا أو كليا. ويعني عمليا تخفيض قيمة الجنيه المصري، وبالتالي فإن رواتب ومداخيل المصريين ومدخراتهم ستنخفض فورا بنسبة انخفاض الجنيه ذاتها أمام الدولار وسائر العملات الأجنبية”.

حرب معلنة

ووصف الكاتب المصري جرجس بشرى في مقال له تحت عنوان “حكومة شريف إسماعيل تعلن الحرب على الفقراء” ، ما تتخذه الحكومة المصرية من قرارت بمثابة الحرب المعلنة ضد المواطن المصري.

ويقول بشري في مقاله:” للاسف حكومة اسماعيل ما زالت تتفرج وتتعامل باسلوب المسكنات مع الازمة ، وكأنها تريد زيادة حالة الغليان والغضب في الشارع او كأنه من مصلحتها الابقاء على هذه الفوضى لصالح الكبار ، أو انها تريد ان تحبط وعود وانجازات السيسي الذي وعد كثيرا بحل هذه الازمة حتى في برنامجه الانتخابي”.

وتسائل بشري:” لماذا يستمسك السيسي جدا بحكومة شريف اسماعيل التي ارى ويرى معي كثيرين انها حكومة فقدت الصلاحية والشرعية ويجب ان يتم سحب الثقة منها “.

وطالب الكاتب المصري السيسي بان يتخفى ولو لمرة في احد المناطق العشوائية الفقيرة ليعرف عن قرب احوال المواطن ويتلامس مع قضاياه وكوارثه ومعاناته بعيدا عن التقارير الوردية التي يرفعها له البعض او التي ينقلها له مستشارو السوء وهم على مكاتبهم المكيفة”.

وشدد على أن علاج مشكلة الفقراء يحتاج إلى إرادة سياسية ومنظومة متكاملة من الاجراءات الاقتصادية والسياسية والتعليمية والاجتماعية في ظل مراقبة صارمة على الاسعار ومحاصرة للفساد والمفسدين بشفافية وحسم وحزم .

تتحمل فشل السيسي

ويتسائل الكثير عن سر اصرار السيسي على بقاء حكومة شريف اسماعيل على الرغمن الفشل الذريع الموجهة لها دائما ، حيث رأى محمد عصمت سيف الدولة، الباحث المتخصص في الشأن القومي العربي أن إحدى الوظائف الرئيسية المهمة لأى حكومة أو  وزارة هي أن تتلقى الانتقادات بدلا من رئيس الجمهورية، وان تتحمل الفشل بدلا منه، وان يتم الإطاحة برقبتها وقت الجد بدلا من رقبته.

واضاف:” المغزي وراء التمسك بحكومة اسماعيل لانها تمتص غضب الناس لبضعة شهور او ربما سنوات قليلة، الى ان يصل الغضب كالمعتاد الى الحلقوم، فيتم التضحية بها هى الاخرى والإتيان بغيرها وهكذا.”

وجدير بالذكر ان السيسي طالب الشعب المصري بالصبر والاستمرار في الخوف على بلدهم وعدم التخلي عنها والنهوض بها ، معتبرا انحكومة المهندس شريف إسماعيل من أكفأ رؤساء الوزراء، ولدينا وزراء عالميون مثل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء.

عن Abdelrahman Ashraf

شاهد أيضاً

الجيش اليمني على مشارف صنعاء

🔊 استمعباتت قوات الجيش اليمني على مشارف العاصمة صنعاء، وقريبة من محافظة صعدة شمالي البلاد، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *