الأحد , أكتوبر 22 2017
الرئيسية / ثقافة وفن / عبير النحاس تناقش فوائد قوة شخصية الزوجة

عبير النحاس تناقش فوائد قوة شخصية الزوجة

ربما يعتقد كثير من الأزواج أن قوة شخصية زوجته هي عيب يهدد رجولته ويخل بميزان سعادة الأسرة ، وهو الأمر الذي تنفيه الكاتبة السورية عبير النحاس في مقالها “قوة شخصية الزوجة نعمة أم نقمة” والذي تبرهن فيه على رأيها بوقائع من السيرة النبوية ومواقف الصحابيات وأمهات المؤمنين .

وتقول النحاس ف مقالها المنشور بموقع “رسالة المرأة” : ” أعجبتني شخصية أم المؤمنين خديجة – رضي الله عنها – في عملها بالتجارة وفي وقوفها مع زوجها أول البعثة ضد قومها, وقوة شخصية أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – في علمها وثقتها واستدراكها على كبار الصحابة, وفي وقفتها عند مقتل أمير المؤمنين عثمان – رضي الله عنه – وعدم تخليها عن الأمر, وفي كل قصة ترويها السيرة الشريفة كنت ألمح تلك الروح الوثابة، وتلك الشخصية القيادية القوية في نساء المصطفى – صلى الله عليه وسلم –”

وتستطرد “ما زال أكثر الرجال في زماننا يخشون هذه الصفة في المرأة ويتخوفون من وجودها في نسائهم, وما زالوا يبحثون عن الطريقة التي تخضع الزوجة وتُقيمها العمر كله تحت السيطرة, وهم لا يتوانون عن تبادل النصائح الخاصة بالأمر وأذكر منها:

– أن يقطع العريس رأس القط في ليلة العرس وهي مما يتداوله أهل الشام ويتناصحون به, ولا أعلم إن فعلها أحدهم يوما”.

وتتابع : ” منذ مدة طُلقت صديقتي وكان عيبها وذنبها الوحيد هو اعتدادها بنفسها, وعدم قبولها الإهانة, وأنها تركت منزل الزوجية عندما رفع زوجها يده عليها تنفيسا عن غضبه, ومحاولة من محاولات كثيرة حاول فيها كسر شوكتها, فما تحقق من هذا شيئا, وجُل ما حصل عليه هو ابتعادها ورفضها له رفضا حاسما.

خير أم شر؟

قوة الشخصية عند الزوجة هي الخير كله بالتأكيد, لكن علينا في البداية أن نفرق بين القوة التي تعني الوقوف عند الحقوق واحترام النفس وتقديرها وبين السفه والعنف والعناد الذي لا مكان له؛ والذي نرى صوره في الفجور وقلة احترام الآخرين.

فالقوة الممزوجة بالخوف من الله واحترام وتقدير الذات هي ما نعنيه ونقصده, وما سواها نبرأ منه ونستعيذ.

قوة الشخصية وتقدير الذات.

تلك الصفة التي تتحلى بها المرأة المؤمنة وأحسب أن منبعها هو الثقة بالنفس وحُسن تقديرها واحترامها, وهي صفات رائعة بلا شك وبخاصة في الحياة المشتركة مع الزوج الذي سيضطر بلا ريب لمعاملة زوجته بحذر، وسيحسب لكل كلمة حسابها، ولكل تصرف قدره, لكنه في النهاية سيعتاد الأمر بل وسيرتقي معها عندما تصبح هذه طريقته في التعامل مع الجميع”.

عن Abdelrahman Ashraf

شاهد أيضاً

أفضل 8 دول بالعالم وظيفياً.. سويسرا أولا

🔊 استمعتصدرت كل من السعودية والإمارات وقطر قائمة الدول العشرة الأفضل على مستوى العالم من …

تعليق واحد

  1. أبو عبدالله

    هذه الكاتبة تدس السم في العسل،شاهدتها مع امرأة متبرجة في برنامج قهوة تركية على قناة trt عيية اللسان، معوجة العربية،محصلة كلامها أنها تريد أن تكون رجلا ولكنها لا تستطيع، تعيب المرأة التي تغطي وجهها، وتعيب المرأة التي تلزم بيتها وتربي أولادها، وتقول إن ذلك يدل على ضعف شخصيتها، يمكن تريد من الرجل أن يحيض ويحمل ويلد ويرضع أيضًا.
    حسبنا الله ونعم الوكيل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *