السبت , أغسطس 18 2018
الرئيسية / Slider / مجزرة حلب .. إبادة وصرخات و”تويتر” ينتفض لإنقاذها – شاهد

مجزرة حلب .. إبادة وصرخات و”تويتر” ينتفض لإنقاذها – شاهد

تتعرّض مدينة حلب السورية على مدار عدة أيام لقصفٍ عنيف تشنه قوات النظام السوري، بدعم روسي، حيث انتشرت الصور ومقاطع الفيديو على الشبكات الاجتماعية كشفت حجم المجازر والقصف العنيف الذي ضرب المدينة.

تنديد دولي

يأتي  ذلك وسط تنديدات دولية من جانب الأمم المتحدة بتلك الغارات التي تشنها قوات روسيا والنظام السوري على المدنيين والالتزام باتفاق التهدئة.

ووصفت الأمم المتحدة الوضع في حلب بالكارثي، بعد مقتل عشرات الاشخاص من على مدار الأيام القليلة الماضية على أهداف كان بينها مستشفى.

كارثة إنسانية

وتاتي تلك المجزرة قبيل حشد نظام الأسد قواته والميليشيات التابعة له لاجتياح مدينة حلب، فيما حذرت الأمم المتحدة من كارثة إنسانية حقيقية في المدينة واستمرار ردود الفعل على قصف النظام لمستشفى فيها.

من جهته، دعا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، موسكو إلى الضغط على النظام السوري لدفعه إلى احترام وقف إطلاق النار.

بدوره، قال المبعوث الروسي لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف، أليكسي بورودافكين، إن النظام يخطط لهجمات في دير الزور والرقة بدعم من سلاح الجو الروسي، متوقعاً استئناف مفاوضات جنيف.

ونقلت وكالات أنباء روسية اليوم الجمعة عن المعارض السوري، قدري جميل، قوله إن “نظام التهدئة” في سوريا الذي اتفقت عليه روسيا والولايات المتحدة سيطبق في حلب ودمشق واللاذقية، بمعنى آخر هدنة تشمل وقف إطلاق النار في سوريا اعتباراً من منتصف الليل.

وكان متحدث باسم الكرملين قد صرّح أن بلاده مستعدة لإجراء كل الاتصالات اللازمة بشأن الأزمة السورية خاصة مع الولايات المتحدة.

كما ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن نظام الصمت في سوريا يمنع كافة الأعمال العسكرية والأسلحة.

وقال الجنرال سيرجي كورالينكو المسؤول عن المركز الروسي لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا إنه لا يرى احتمالاً لانزلاق الوضع مرة أخرى إلى صراع عسكري شامل.

المغردون يستغيثون

ووجه مغردو  موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” استغاثة إلى العالم لإنقاذ سوريا بعد المشاهد المهيبة لآثار الغارات الجوية التي أطلقها النظام السوري على مشفي القدس بمدينة حلب السورية مما خلف العديد من القتلى المدنين من الأطفال والأطباء والمرضى ، وصل إلى مقتل آخر طبيب أطفال.

ودفعت تلك المشاهد رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى إطلاق هاشتاج #حلب_تحترق، الذي حقق مركزاً متقدماً على تويتر في عدة دول عربية.

وخلال السطور التالية نستعرض أبرز التعليقات ..

فقد علق حازم عزام قائلا : اسوأ جرائم إبادة جماعية و جرائم ضد الإنسانية برعاية الدول الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن فأي عدالة و إرهاب

وقال وسام عبد الوارث مؤسس ائتلاف “صوت الحكمة”:”بيننا حاملوا ألوية الجهاد يتصارعون على آليات تطبيق الأيدلوجيات ..

اتقوا الله يا اخواننا ووحدوا الصف ولايؤتى الاسلام من قبلكم”

وعلق جابر الحرمي رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية:” أصبح بيننا وبين الجرائم التي ترتكب بحق شعوب أمتنا ألفة.. ليست  حلب تحترق بل الشام كله..و العراق قبله..والفاعلون حثالة تدعي انتسابها للأمة”.

وقال أحمد البقري:” لكم الله يا أهل سوريا”.

وغرد فيصل اليحيى :”بين عجز الأمة وهوانها.. وصمت الأنظمة وتخاذلها.. وتآمر العالم ونفاقه”.

وقال الدكتور حاكم المطيري مؤسس حزب الأمة الإماراتي:”سدنة الطغاة لا يزعجهم من الأحداث الخطيرة التي تعيشها الأمة في ظل الحرب الصليبية وتخاذل أنظمتهم إلا توجه الشباب للتطرف”.

وقالت رانيا السعد:وسط أجواء عجز عربي وتخاذل عالمي .. اللهم ارحمهم برحمتك وانصرهم”.

وقال علي الظفيري:”لا شيء يقال أمام مشهد الإبادة سوى أمرين، الأول أن هذه الأمة حقيرة وذليلة بما يكفي وأن هذا العالم خسيس بما يزيد عن حاجته من الخسة”.

11

12

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10
2

عن Abdelrahman Ashraf

شاهد أيضاً

الجيش اليمني على مشارف صنعاء

🔊 استمعباتت قوات الجيش اليمني على مشارف العاصمة صنعاء، وقريبة من محافظة صعدة شمالي البلاد، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *